مجلس حقوق الإنسان بالأمم المتحدة يدين العنف والتمييز على أساس الميول الجنسية والهوية الجنسانية

جنيف، 26 سبتمبر 2014) – يعد أعتماد مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة قرار مكافحة العنف والتمييز على أساس الميول الجنسية والهوية الجنسانية (L.27 / REV.1) اليوم، إنجازا بالغ الأهمية لدعم مبادئ الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، حسب ما قالت 25 منظمة حقوق الانسان اليوم. يأتي القرار في أعقاب القرار الصادر قبل ثلاث سنوات في يونيو 2011 عندما أصدر المجلس القرار الأول من نوعه في الأمم المتحدة حول انتهاكات حقوق الإنسان على أساس الميول الجنسية والهوية الجنسية.

رعت كل من البرازيل وتشيلي وكولومبيا وأوروغواي، و42 دولة أخرى القرار. وقال ممثل تشيلي خلال استعراض القرار أمام المجلس أن “هذا القرار لا يسعى لخلق حقوق جديدة … هناك بعض الذين انتهكت حقوقهم وبحاجة إلى مزيد من الحماية”. وأضاف ممثل  كولومبيا “القرار الذي نطلبه هو جزء من القانون الدولي”. مر القرار بعد ما مجموعه سبع تعديلات معادية، قدمتها جمهورية مصر العربية بالنيابة عن عشر دول، كانت تسعى لتجريد القرار من الإشارة بأي شكل من الأشكال إلى الميول الجنسية والهوية الجنسانية. وصرح ممثل البرازيل أن التعديلات المقترحة “تسعى إلى تغيير جذري في الغرض ومحور القرار وتغيير المضمون”.  وفي نهاية المطاف، صدر القرار بأغلبية 25 صوتا ضد 14 وامتناع 7، بدعم من جميع المناطق ومن خلال تحشيد الدعم منذ العام 2011.

وقال اندريس ريفيرا دوارتي من مرصد حقوق الإنسان وتعزيزها بتشيلي: “أن قيادة دول أمريكا اللاتينية تعكس التزامها القوي بحقوق الإنسان للجميع ويأتي في أعقاب التقدم الكبير الذي يتم إحرازه من قبل الحكومات ومثليي ومثليات الجنس، ومتعددي الميول الجنسية، والمتحولين جنسيا، والمتحولين جنسانيا، والنشطاء في المنطقة”.

ويطالب القرار المفوضة السامية لحقوق الإنسان بتحديث الدراسة المعدة في العام 2012 بشأن العنف والتمييز على أساس الميول الجنسية والهوية الجنسانية (A / HRC / 19/41)، وذلك بهدف التشارك في الممارسات الجيدة وسبل التغلب على العنف والتمييز. وقالت مجموعة الـ25 منظمة: “أن القرار يعرب بالغ قلقه إزاء أعمال العنف والتمييز في جميع مناطق العالم التي ترتكب ضد الأفراد بسبب الميول الجنسية والهوية الجنسانية. ويطالب القرار بأن تظل هذه القضية على جدول أعمال مجلس حقوق الإنسان ويرسل رسالة لدعم الناس حول العالم الذين يعانون من هذا النوع من العنف والتمييز”.

وقال جوناس باجاس، من منظمة TLF الفلبينية “وبينما كنا نفضل أن نرى آلية إبلاغ مؤسسية، فأن المجلس أرسل رسالة قوية لدعم المدافعين عن حقوق الإنسان العاملين في هذه القضايا. ونحن نتطلع أن تنفذ الدول نتائج هذه التقارير”.

رحبت مجموعة الـ25 منظمة بالتصريحات الداعمة التي أدلى بها مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان المعين حديثا، زيد بن رعد الحسين في جلسة المجلس في وقت سابق: “لا يوجد أي مبرر على الإطلاق، الحط أو استغلال البشر على أساس الجنسية أو العنصر أو العرق أو الدين أو الجنس أو الميول الجنسية أو الإعاقة أو السن أو الطبقة الاجتماعية “. هذه التعليقات تتبع العمل الدؤوب الذي قامت به سلفه، نافي بيلاي، والأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، حول قضايا الميول الجنسية والهوية الجنسانية.

وقالت نوري سباون من COC هولندا “هذا النمط من إنتهاكات حقوق الإنسان هو طابع عالمي، وبالتالي يتطلب استجابة عالمية. في جميع مناطق العالم، بما في ذلك في أوروبا، التمييز والعنف على أساس الميول الجنسية والهوية الجنسانية هي واقع يومي بالنسبة للكثيرين،” وأضافت مونيكا تابقوا، باحثة حقوق المثليين وعضو مجلس إدارة الرابطة العالمية للمثليين ILGA كينيا “إن قرار مجلس حقوق الإنسان هو لحظة هامة للحركات المثلية العالمية، والناس في جميع أنحاء العالم الذين عملوا بلا كلل من أجل حقوق الإنسان للجميع”،. “نحن عازمون على الضغط على المجلس للحفاظ على المخاوف التوليف فوق جدول أعمالها، وضمان الاهتمام المستمر والعمل “.

المجموعات التالية تؤيد هذا البيان:

 

Amnesty International (Laura Carter +44-7771-796091)

ARC International (Kim Vance +1-902-488-6404)

Asociación Internacional de Lesbianas, Gays, Bisexuales, Trans e Intersex para America Latina y el Caribe (ILGALAC)

CariFLAGS

Centro de Estudios Legales y Sociales – CELS

COC Nederland (Nori Spauwen +31-611-748008)

Conectas Direitos Humanos

Corporación Humanas

Diverlex Diversidad e Igualidad a traves de la Ley

FOR-SOGI

GATE

Human Rights Law Centre (Anna Brown +61-917-594-4616)

Human Rights Watch

International Commission of Jurists

International Gay and Lesbian Human Rights Commission

International Lesbian, Gay, Bisexual, Trans and Intersex Association (Andre du Plessis +41-79-678-1229)

International Service for Human Rights (Pooja Patel +41-76-787-3928)

Iranti-Org

MantiQitna Network

Mulabi/Latin American Space for Sexualities and Rights

Observatorio Derechos Humanos y Legislación

Pan-Africa ILGA (Monica Tabengwa +254-788-736119)

TLF Share

United and Strong

Victorian Gay and Lesbian Rights Lobby

سجلات التصويت على القرار:

الدول الداعمة: الأرجنتين، النمسا، البرازيل، تشيلي، كوستاريكا، كوبا، جمهورية التشيك، استونيا، فرنسا، ألمانيا، ايرلندا، ايطاليا، اليابان، المكسيك، الجبل الأسود، بيرو، الفلبين، جمهورية كوريا، رومانيا، جنوب أفريقيا، جمهورية مقدونيا اليوغوسلافية السابقة، المملكة المتحدة لبريطانيا العظمى وأيرلندا الشمالية، الولايات المتحدة الأمريكية، فنزويلا، فيتنام

الدول المعارضة: الجزائر، بوتسوانا، كوت ديفوار، إثيوبيا، الغابون، اندونيسيا، كينيا، الكويت، المالديف، المغرب، باكستان، المملكة العربية السعودية، الإمارات العربية المتحدة، والاتحاد الروسي

الممتنعون عن التصويت: بوركينا فاسو، الصين، الكونغو، قازاقستان، الهند، ناميبيا، سيراليون

الغائب: بنين

شارك الراعي للقرار: ألبانيا، الأرجنتين، أستراليا، النمسا، بلجيكا، بوليفيا، البرازيل، بلغاريا، كندا، شيلي، كولومبيا، كرواتيا، قبرص، جمهورية التشيك، الدنمارك، استونيا، فنلندا، فرنسا، ألمانيا، اليونان، هندوراس، هنغاريا، ايسلندا، ايرلندا، اسرائيل، ايطاليا، لاتفيا، ليختنشتاين، ليتوانيا، لوكسمبورغ، والجبل الأسود، هولندا، نيوزيلندا، نيكاراغوا، النرويج، بولندا، البرتغال، رومانيا، سلوفاكيا، سلوفينيا، اسبانيا، السويد، سويسرا، المملكة المتحدة لبريطانيا العظمى وأيرلندا الشمالية، الولايات المتحدة الأمريكية، أوروغواي.

 

Advertisements

Leave a Reply

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s